اقتصاد عالميمقالات
أخر الأخبار

الروبل الروسي يحلق عالياً مقابل اليورو والدولار

بعد شهرين من انخفاض الروبل الروسي إلى مستويات قياسية، أصبحت هي العملة الأفضل أداءً في جميع أنحاء العالم. الشيء الذي حير الكثير من الإقتصاديين الأمريكيين بأداء الروبل الذي تفوق على اليورو والدولار.

في 28 فبراير 2202 انخفظ الروبل الروسي وبدأ الكثير من المواطنون في سحب أموالهم من البنوك الروسية في ذلك الوقت، وقد تعرضت روسيا لعقوبات مالية صارمة من الدول المعارضة للحرب في أوكرانيا. علاوة على ذلك، فرضت الولايات المتحدة والمفوضية الأوروبية والحلفاء الغربيون قيوداً على الاحتياطيات الدولية لبنك روسيا.

وفي الأسبوع الثاني من أبريل 2022، قام البنك المركزي في روسا بخفض أسعار الفائدة وربط الروبل بالذهب. كما فرضت روسيا من عدة دول دفع ثمن الغاز بالروبل الروسي عوض الدولار. في ذلك الأسبوع انتعش الروبل الروسي إلى مستويات ما قبل الحرب وأظهرت العملة مرونة منذ ذلك الحين.

أشار الأستاذ الجامعي Jeffrey Frankel بكلية Harvard Kennedy في حديثه مع شبكة CBS إلى أن ❞وضع الروبل الروسي غير عادي❝ مشيراً الى الإرتفاع الذي شهدته العملة.

في نفس التقرير، قالت Tatiana Orlova كبيرة الاقتصاديين في الأسواق الناشئة في أكسفورد إيكونوميكس، إن الزيادة في أسعار السلع الأساسية تُعزى إلى مرونة الروبل. وأوضحت Orlova أن ❞أسعار السلع الأساسية حالياً مرتفعة للغاية، وعلى الرغم من حدوث انخفاض في حجم الصادرات الروسية بسبب الحظر والعقوبات، فإن الزيادة في أسعار السلع الأساسية أكثر من تعويض هذه الانخفاضات❝. وأضاف الخبير الاقتصادي في أكسفورد: ❞لدينا مصادفة أنه مع انهيار الواردات ، ارتفعت الصادرات❝

كما ناقشت Orlova ضوابط رأس المال التي طبقها البنك المركزي الروسي وكيف أن حاملي الأسهم والسندات الأجانب لا يمكنهم جني الأرباح على المستوى الدولي. وخلص الخبير الاقتصادي في أوكسفورد إلى أن ❞هذا كان مصدراً مهماً جداً لتدفقات العملة من روسيا – الآن هذه القناة مغلقة❝.

في هذه الأثناء، في الولايات المتحدة، تكافح إدارة بايدن مع التضخم الحاد ويواجه الرئيس صعوبة في مناقشة هذه القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى