تكنولوجيامقالات
أخر الأخبار

دراسة: الميتافيرس والعمل عن بعد

تراهن عدة شركات عالمية على أن الميتافيرس، الذي يعتبر تمثيل رقمي بديل لعالمنا، سيكون له دور مهم في مستقبل العمل عن بُعد. لكن دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة كوبورغ، وجامعة كامبريدج، وجامعة بريمورسكا، وشركة مايكروسوفت ريسيرش، تعطي صورة مختلفة للموضوع.
قارن التقرير، الذي يحمل عنوان “قياس تأثيرات العمل في الواقع الافتراضي لمدة أسبوع واحد”، كانت النتائج أغلبها سلبية، مما يشير إلى احتمال أن تكون الميتافيرس اليوم محدودة للغاية لدعم التطبيقات القائمة على العمل.
وفقًا للدراسة، أبلغ الأشخاص عن نتائج سلبية باستخدام الميتافيرس، حيث عانوا من إحباط أكثر بنسبة 42٪، وقلق أكثر بنسبة 11٪، وحوالي 50٪ أكثر إجهاداً للعين مقارنة بإعداد عملهم الطبيعي. علاوة على ذلك، قال الأشخاص أيضاً إنهم شعروا بأنهم أقل إنتاجية بشكل عام.
بالإضافة إلى ذلك لم يتمكن 11٪ من المشاركين من إكمال حتى يوم واحد من تجارب العمل، بسبب عدة عوامل بما في ذلك الصداع النصفي المرتبط بإعداد VR وعدم الراحة عند استخدامه.
ومع ذلك، أظهرت نتائج الدراسة بعض الإيجابية بحيث أن المشاركين كانوا قادرين على التغلب على قيود تقنية الميتافيرس والانزعاج الأولي مع مرور الوقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى